تأهب العالم خلال الأيام المنصرمة تحسباً من أكبر موجة قرصنة عرفتها الدول حديثاً. ففيروس الفدية Ransomware أو WannaCry الذي اجتاح أكثر من 150 دولة حول العالم، وأوقع 200 ألف ضحية من الشركات، وصف من قبل “اليوروبول” بغير المسبوق. وفي تفاصيل عمل هذا الفيروس، يقوم الأخير بإصابة الأجهزة العاملة بنظام ويندوز، حيث يبدأ هذا الهجوم الإلكتروني مع وصول رسالة أو رابط من شخص مجهول يطلب تحميل الملف على أنه ملف مهم أو شخصي، أو عبر زيارة المستخدم صفحة غير آمنة أو تنزيل برنامج من مصدر غير موثوق. وفور تحميل الملف في الكمبيوتر أو الهاتف الذكي تبدأ عملية تشفير البيانات ويصبح بعدها صاحب الجهاز غير قادر على الوصول إليها.

ويقوم “برنامج الفدية” بإقفال ملفات المستخدمين المستهدفين ويرغمهم على دفع مبلغ من المال.

تجدر الإشارة إلى أن دفع الفدية لا يؤدي بالضرورة إلى استعادة البيانات، لكنه يؤكد على وصول الأموال إلى القراصنة، وفي بعض الحالات، حصولهم على المعلومات المصرفية السرية. وإلى جانب ذلك، فإن أمر استعادة البيانات لا يعني بأن البيانات المسترجعة خالية تماماً من الفيروس.

تابعونا @ Instagram

Instagram has returned invalid data.